باع بكر أرضه ل عمرو تحت وطأة التهديد فى الصورة الفقهية السابقة افتقد البيع شرطا يمنع صحة البيع و هو ؟

0 تصويت
تم طرحه 12 جانفي بواسطة Admin (950,890 نقطة)

باع بكر أرضه ل عمرو تحت وطأة التهديد، فى الصورة الفقهية السابقة افتقد البيع شرطا يمنع صحة البيع و هو ؟

فى الشريعة الإسلامية فإن من أهم شروط البيع و الشراء أن يكون هناك توافق و تراضى بين كل من البائع و المشترى، فلا يجوز البيع أو الشراء بالإكراه أو التهديد، و لكل من البائع و المشترى الحرية الكاملة فى القبول أو الرفض، و من أهم أركان البيع لا بد من توافر الإيجاب و القبول، و قد حرصت الشريعة الإسلامية على وضع الكثير من القواعد التى تحفظ حقوق الناس فى كافة المعاملات المالية و التجارية، كونها من المعاملات اليومية بين الناس، و قد أحل الله تعالى البيع و الشراء، و لكن هناك قواعد فقهية لا بد من اتباعها فى هذا الأمر، فالبائع لا يجوز له البيع بالإكراه، و كذلك لا يجوز للمشترى أن يشترى السلعة أو الأرض تحت وطأة التهديد، أو من خلال نفوذه و سلطانه، فهذا البيع يعتبر باطلا من الناحية الشرعية، و فى هذه الحالة يكون هناك أكلا لأموال الناس بالباطل، كما حرمت الشريعة على البائع الغش و الغبن و التعامل بالربا .

- باع بكر أرضه ل عمرو تحت وطأة التهديد، فى الصورة الفقهية السابقة افتقد البيع شرطا يمنع صحة البيع و هو ؟

الإجابة على السؤال :

شرط تراضى العاقدان .

...